الموقع الرسمي لدير تاوضروس المشرقي (المحارب)غرب الأقصر..
السبت, 2017-10-21, 7:29 AM

الاعلانات والاهداءات

..منتدي المتنيح البابا شنودة الثالث...يمكنكم الان الاستماع لجميع الترانيم الصوتية للمرنمين فاديا بزي..ساركيس دياربي ...فريق الاغابي.. ليديا شدييد...سامح ميخائيل...فيروز...هاني ابراهيم...اسحاق ابراهيم...ماهر فايز ...ايمن كفروني..هايدي منتصر..فيليب ويصا..زياد شحاتة..جميع الالبومات وذلك في قسم الترانيم الصوتية...اكثر من 100 ترنيمة فيديو كليب لاكثر من مرنم في قسم ترانيم فيديو. يمكنكم الان من خلال موقعنا الاستماع المباشر طيلة 24 ساعة للراديوهات المسيحية من قلب الكنيسة القبطية الارثوذوكسية من ترانيم والحان وقداسات واجتماعات وتسبحة مباشرة من الكنائس القبطية..يمكنكم الان من خلال موقعنا مشاهدة القنوات الفضائية الرياضية والقنوات الاخبارية وقنوات الاطفال ...يمكنك الان مشاهدة جميع القنوات الفضائية المسيحية مباشرة..حصرياً اكبر مكتبة افلام فيديو وداعاً لتعب التحميل والانتقال بين الاجزاء اكبر مجموعة افلام دينية مشاهدة مباشرة بدون اجزاء وسهولة التحميل...حصرياً قصة حياة الشهيدين تاوضروس المشرقي واقلوديوس الفارسي دراما مسموعة...الان يوجد بالمنتديات منتدي قديسين معاصرين الاباء المتنيحين قديسي دير المحارب ..ومنتدي الشباب ..ومنتدي التعمير..منتدي اعداد خدام....منتدي الرياضة..منتدي الشعر والخواطر.منتدي مشاكل الشباب والقضايا المعاصرة .منتدي طلب صلاة... ... اذكرونا في صلواتكم
خلفية متلونة
CHRISTIAN NEWS:
منتديات دير المحارب
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
منتديات دير المحارب » Test category » منتدي الشباب » خداع القلب
خداع القلب
ديرالمحارب-غربالاقصرالتاريخ: الإثنين, 2012-03-26, 8:57 PM | رسالة # 1
عضو نشيط
مجموعة: المدراء
رسائل: 85
جوائز: 0
سمعة: 0
حالة: Offline
يُخطيء من يظنّ أنّ الطّهارة أمر خارجي، إنّها في الواقع أمر داخلي. يقول سيّدنا المسيح:

(ألا تفهمون بعد، أنّ كلَّ ما يدخل الفم يَمضي إلى الجَّوف ويندفع إلى المَخرج وأمّا ما يخرج من الفم فمن القلب يصدُر

وذلك ينجِّس الإنسان، لأنّ من القلب تخرج أفكار شرّيرة، قتل، زنى، فِسق، سرقة، شهادة زور، تجديف، هذه هي

التي تنجِّس الإنسان) (متى 15: 17 و18).

ويقول إرميا النّبي: "القلب أخدع من كلّ شيء وهو نجيس، من يعرفه" (إرميا 17 : 9)

ومعلومٌ لجميعنا أنّ الله يُبغض فِعل الزّنا والفحشاء. ولنا من قصّة النبي داود (بعد أن سقط في خطية الزنا)

درسٌ مفيدٌ وعِبرةٌ عظيمةٌ. فالكتاب المقدّس يخبرنا أنّ الأمر الذي فعله داود قَبُح في عينيّ الرّب.

ويظهر ذلك من خلال الرسالة التي وجَّهها الله لداود عن طريق ناثان النّبي "لأنّّك احتقرتَني" (1صموئيل 12 : 10).

ومن الواضح هنا مقدار جُرم هذه الخطيّة وبُغض الرّب لها لأنّها تُمثِّل احتقاراً شخصيّاً له،

ولذلك يأتي غضب الله وتحلّ دينونته العادلة. يقول الكتاب المقدّس

"غضب الله مُعلَن على فجور الناس و إثمِهم" (رومية 1 : 18).

لقد خلق الله الإنسان ليكون في علاقة طاهرة ونقيّة معه ، فهو الذي يقول

"لَذّاتي مع بني آدم" (أمثال 8 : 31).

يفرحُ الله ويَسعدُ جدّاً بإنسانٍ طاهرٍ ونقيٍّ. فكيف يُمكن للإنسان أن يتخلّص من خطاياه وإثمه

ليكون في شركة مع الله القدّوس الطاهر؟ هذا السؤال كان صرخة أيّوب قبل آلاف السّنين عندما قال:

"من يُخرِج الطّاهر من النّجس؟".

وَجدَ الله حلاً لهذه المُعضلة، بأن يموت البارّ فِديةً عن الخطاة. وتمّ ذلك من خلال موت الرّب يسوع المسيح.

يقول الرّسول يوحنّا:

"ودم يسوع المسيح ابنه يطهّرنا من كلّ خطيّة".

فدم يسوع هو وحده الذي يغسل ويطهّر القلب والضّمير. فينتهي تأنيب الضّمير ويحلّ مكانه سلام مع الله.

تأمّل معي مجتمعاً يعيش فيه فقط أفراد طاهرو القلب والفكر. فما هي صفات هذا المجتمع؟

لابدّ أن يكون مليئاً بالقِيَم والسّعادة ومحفوظاً من الجرائم و الفساد. يقول علماء الجريمة:

أغلب الظنّ أنّ وراء كلّ جريمة قتل، خطيَّةْ نجاسة. أمّا الطّاهرون وغير المُنجَّسين فيعيشون ليس فقط في سلامٍ وهدوءٍ

مع أنفسهم في هذه الحياة، بل لهم أيضاً نصيبٌ مؤكَّدٌ في الأبديّة مع الله نفسه.

لا شكّ أنّنا كشباب وأثناء جِهادنا الرّوحي نتعرّض لضغوطٍ وإغراءاتٍ كثيرةٍ يمكن أن تدمِّرنا من الداخل والخارج.

لذلك علينا أن نرتفع إلى حياة العِفّة والطّهارة من خلال تعاملنا الصّحيح مع الجنس الآخر.

مُتّكلين على التّعامل السّليم بين الجنسَين، الذي سيؤدّي إلى نُضوجنا النّفسي والاجتماعي والرّوحي،

وبالتالي تكون النتيجة توازن شخصيّتنا وتكاملها.

ولأنّ الرّوح القدس يسكن في كل شاب خاضع له، تكون لهذا الشاب رؤية نقيّة للمادّة والجسد والنّاس عموماً.

فكلّ شيء طاهر للطاهرين. إذاً المؤمن المسيحي يتعامل مع الجنس الآخر ببساطة وتِلقائيّة تماماً كما يتعامل مع باقي النّاس،

وهو يحترم الجنس الآخر وينظر إليه كشخص له قيمته الإنسانيّة.

أخيراً يقول الكتاب المقدّس

"احفظ نفسك طاهراً"،

وهذا من واجبنا ومسؤوليّتنا. أمّا من الجّانب الإلهي فيقول بولس الرسول

"وإله السّلام نفسه يقدِّسكم بالتَّمام ولتُحفَظ روحكم ونفسكم وجسدكم كاملاً بلا لَوم عند مجيء ربِّنا يسوع المسيح"

( 1 تسالونيكي 5 : 23).

"أيّها الآب السماوي،

أُسلِّمك نفسي وروحي وجسدي كي تُنقِّيني من كلّ إثم وخطيّة بدم الرّب يسوع المسيح، وأطلب أن تحفظني كاملاً إلى اليوم الذي سأقف فيه

أمامك. أشكرك لأنّ إرادتك هي طهارتي، وصلاتي أن تساعدني كي أحافظ على طهارتي في كلّ مكان وزمان. آمين."


ابن المشرقي
منتديات دير المحارب » Test category » منتدي الشباب » خداع القلب
صفحة 1 من%1
بحث:

Copyright MyCorp © 2017 تصميم موقع مجاني с uCoz

أضفنا إلى المفضلة

البداية

خلفية متلونة